Стихотворение Владимира Ленского к Ольге Лариной* (Arabisch Übersetzung)

Advertisements
Russisch

Стихотворение Владимира Ленского к Ольге Лариной*

Стихи на случай сохранились;
Я их имею; вот они:
"Куда, куда вы удалились,
Весны моей златые дни?
Что день грядущий мне готовит?
Его мой взор напрасно ловит,
В глубокой мгле таится он.
Нет нужды; прав судьбы закон.
Паду ли я, стрелой пронзенный,
Иль мимо пролетит она,
Всё благо: бдения и сна
Приходит час определенный,
Благословен и день забот,
Благословен и тьмы приход!
 
Блеснет заутра луч денницы
И заиграет яркий день;
А я – быть может, я гробницы
Сойду в таинственную сень,
И память юного поэта
Поглотит медленная Лета,
Забудет мир меня; но ты
Придешь ли, дева красоты,
Слезу пролить над ранней урной
И думать: он меня любил,
Он мне единой посвятил
Рассвет печальный жизни бурной!..
Сердечный друг, желанный друг,
Приди, приди: я твой супруг!.."
 
Von Eagles Hunter am Fr, 06/04/2018 - 16:09 eingetragen
Eigener Kommentar:

*Отрывок из романа "Евгений Онегин". Глава 6, строфы XXI, XXII

Align paragraphs
Arabisch Übersetzung

قصيدة "ﭭـلاديمير لينسكي" إلى "أولغا لارينا" (ترجمة شعرية)*

أَبْـياتُهُ هَــاهي قَـد ضَـمَّــهـا الـوَرَقُ
وَالآنَ أتــلُــوها فاسمَع لِـمـا كَتَبــــا:
"أَوَّاهُ أَوَّاهُ أَينَ العُمْــرُ قَــدْ ذَهَبــــا؟
وَرَبـِيــعُـهُ كَــانَتْ أَيَّــــامُـهُ ذَهَبـــا!
مَاذا يُحَـضِّـرُ لي هَــذا الغَـدُ الآتي؟
عَـبَـثـًا يُـطــارِدُهُ بَصَرِي إِذ اقْـتَـرَبا
مُتَـخَـفِّــيـًا وَسَطَ الضَّبابِ، فلَا تَسَلْ
أَقْدارُنا عَـدْلٌ سـاوَتْ لَنَـا النُّـــصُبـا
أَتُرَى سَيُرْدِيني القَضـــاءُ بِسَهْـمِـهِ؟
أَمْ سَوفَ يُخْطِئني وَيُجَاوِزُ الطَّـلَبَا؟
لِــلْبُؤسِ والــنَّـومِ سَـاعَـاتٌ مُقَـرَّرَةٌ
أيّـًا يَكونُ سَأَرْضَى حُكْـمَـهُ طَرِبَــا
بُورِكْتَ بُورِكْتَ يَا يَومـًا بِهِ شَقْوُي
بُورِكْتَ يَـا مَقْدِمـًا لِلْعَتْمَـةِ انْتَصَبــا
 
صُبْحــًا سَـيَلْتَمِعُ الــنَّهَارُ بِشَـمْـسِـهِ
وَسَـيَـنْجَلي الإِصْبَاحُ يُـشْـرِقُ نُورا1
أَمَّـا أنا فَـــلـَـرُبَّـما تَحْــتَ الثَّـــرى
أَمْــضي لِلـَـحْــديَ بـائِـسـًا مَقْبورا
وَسَيَطْمِسُ "الْلِيثُونُ"2 ذِكْرَى شَاعِرٍ
غِــرٍّ شَـرِيِـفٍ قـَدْ طَـوَاهُ صَغِـيـرَا
أَفَلا تَزُورِينَ سِتَّ الحُسن سَـيِّدَتي
رَمْــسـًا لِـمَـنْـــسيٍّ أُمِيـتَ بَــكِـيرا
لِتَذَكَّري: قَدْ كَــانَ لِي هُوَ عَاشِـقـًا
وَلِــتَـذْرِفِي دَمْعــًا عَلَيــهِ غَزِيــرا
لِتَذَكَّري: قَـدْ خَصَّـني وَحْــدِي أَنا
إِشــراقَ عُمْرٍ عَاصِفٍ مَـكْـسُـورا
يَا خِلـِّيَّ الشَّهَمَ يا مَنْ كُنْتُ أَنْظُرُهُ
أَقْـبِـلْ إِليَّ تَعَــالَ تَـلْـقَ نَـظِـيــرا3"
 
  • 1. هنا يترقب الشاعر مقدم الغد، يوم نزاله مع صديق عمره، النزال الذي سيودي بحياة أحدهما، ويتفكر: ماذا لو لقي حتفه في هذا النزال؟
  • 2. نهر "الليثون" طبقاً للأساطير اليونانية هو نهر النسيان، إذ أنه ما أن ينغمر الإنسان فيه حتى يفقد ذاكرته وينسى كل شيء.
  • 3. يستعجل الشاعر الموت في هذا البيت الأخير في صورة استدعائه لصاحبه الذي سينازله (اقرأ تعليق المترجم).
Von Eagles Hunter am Fr, 06/04/2018 - 20:29 eingetragen
Zuletzt von Eagles Hunter am Di, 10/04/2018 - 19:21 bearbeitet
Kommentare des Autors:

* كتب "ﭭـلاديمير لينسكي" هذه القصيدة لمحبوبته "أولغا لارينا" في اليوم السابق لنزاله ضد صديقه المقرّب "يـﭬـغيني أونيغين"، النزال الذي لن ينتهي حتى يقتل أحد الصديقين الآخر، وتعتبر هذه القصيدة بمثابة (رثاء) يرثي به "ﭭـلاديمير" نفسه.
1- هذه القصيدة هي جزء من الرواية الشعرية (يـﭬـغيني أونيغين)، أوّل رواية شعرية في تاريخ الأدب الروسي، وأحد أعظم أعمال أعظم شعراء اللغة الروسية على مر العصور "ألكسندر بوشكين".
2- القصيدة من الشعر الملحمي، ولذلك فقد فضلت ترجمتها إلى شعر عمودي موحد البحر والقافية، وإن قمت -عامداً- بتغيير الوزن والقافية في المقطع الثاني (من بحر البسيط وقافية بائية في المقطع الأوّل إلى بحر الهزج وقافية رائية في المقطع الثاني)، بحيث توحي باختلاف الجوّ العام للقصيدة في كلّ مقطعٍ عن المقطع الآخر.
3- الترجمة -كعادة أي ترجمة شعرية- تقريبية، وذلك لاستحالة نقل المعنى الكامل من لغة إلى أخرى بلا زيادة أو نقصان في صورة شعرية، ولذا فقد كان هدفي أثناء الترجمة هو نقل الصورة العامّة أولاً، ثمّ نقل المعنى المراد ثانياً، ثم صياغة ذلك في صورة شعرية ثالثاً، ثم استخدام أكبر قدرٍ ممكن من المرادفات التي اختارها الشاعر نفسه مع توظيفها التوظيف الأمثل رابعاً.
4- فضلت التزام قواعد الشعر العربي في هذه القصيدة بدلاً من قواعد الشعر الروسي بحيث تحدث على المستمع العربي نفس التأثير المتوقع على المستمع الروسي.
5- فضلت التزام التصريع في البيت الثاني لا الأوّل –على عكس عادة الشعراء العرب- عامداً، وذلك لأن البيت الثاني في هذه القصيدة هو في واقع الأمر البيت الأوّل في رسالة "ﭭـلاديمير" لحبيبته.
6- الترجمة هنا ليست متوازية توازياً تامّاً بين الأبيات ونظائرها من الأسطر، وإنّما هي ترجمة متوازية بين الأبيات المناظرة لكل دور (Stanza/ Станс)والأسطر المكونة له، بحيث لا تخرج الصورة المعبر عنها في هذا الدور (في مجموع أسطره باختلاف عددها) عن مجموع الأبيات المستخدمة في ترجمته.
..........................
هذه الترجمة هي عمل متواضع من مترجم غير محترف، أرجو أن تنال إعجابكم، وسأكون دوماً في انتظار ملاحظاتكم وتقييمكم.
وشكراً لمروركم الكريم Regular smile

Kommentare
Eagles Hunter    Fr, 06/04/2018 - 20:32

[@Ajanita]
أتمنى أن تنال إعجابك، وأتطلع أن أعرف رأيك
Regular smile

Ajanita    Fr, 06/04/2018 - 23:07

ما شاء الله! عجبني جدا
لديك موهبة كبيرة في الترجمة من الروسية إلى العربية و العكس! القصائد صعبة للترجمة، و لكنك تترجم كل شيء بشكل رائع

Eagles Hunter    Sa, 07/04/2018 - 16:23

شكراً جزيلاً
هذه هي أول ترجمة شعرية أقوم بها في حياتي لنص روسي
أتمنى أن تكون بالمستوى اللائق
Regular smile