Balti - Stop Violence

  • Καλλιτέχνης: Balti ( بلطي)
  • Άλμπουμ: Stop Violence
Advertisements
Αραβικά
A A

Stop Violence

[المقطع الأول]
كان راكش في الحومة راكش بحذا باب الدار
جاو زوز أصحاب هزوه لسكرة في البار
ركبوا في البنيولا ديراكت للسنتر فيل
بدات السكرة بالبيرة 8 متع الليل
برشة دبابز فرغت برشة دبابز تعبات
بدات الشيخة تطلع وبدات معها حكايات
من حكاية لحكاية واحد من صحابو دوان
قال إنت فكيتلي صاحبتي إنت خوان
بدات بضحكة و مبعد العينين بدات تحمار
في العياط و كفر والصياح وخوضة في البار
صاحبو اللي دوان بالغدرة كسر شقف
ديغرو دغرتين في قلبو عمرو تخطف
خذا مسبول على طولو يخرج في اخر نفس
يتلطخ في دمو من بعديكة بات الحس
اللي دغرو هرب وقطع من بعديكة طاح
هو شد الحبس أما صاحبو عمرو راح
 
[اللازمة]
No No No
حياتو وحياتك مشاو خسارة
No No No
زوز يستناو في زيارة
No No No
بين القبور وبين المحكومين
No No No
عين بكات عليكم لثنين
 
[المقطع الثاني]
مروح لدارو مازال كيف خلص جديد
من الخدمة ديراكت لدارو من حيت لحيط
مروح في الليل الدنيا باردة الحال شتاء
مرتو هي و أولادو يستناو فيه عل لعشا
يمشي و يخمم في قضية دارو و أولادو
سارح في سوالاتو ضو وماء وكراواتو
في غفلة خرجولو في الظلمة 3 أولاد
تلموا بيه وجبدو عليه سكاكن و لامات
مل الوهجا حب يقطع ياخي شادو ضربوه
شدني ونشدك فكولو فلوسو دغروه
طاح في الكياس ساكت ما في عينوا بلة
يخرج في الروح وولادو يستناو في الغلة
ما فبلهمشي اللي بوهم في الثنية تبركا
اللي براكاوه مداوين متكيفين بلاكا
طاحوا شادو الحبس والحاكم حكم اعوام
أما البو ترزا في عمرو خلا أولادو ايتام
 
اللازمة
 
[المقطع الثالث]
كانت في الفاكلتي خرجت مل الاكزامانات
فرحاً باللاينوت تحكي لصاحبتها لبنات
عملت تليفون لبوها باش يروح بيها
قلتلو الدنيا ضلامت باش ما يبطاش عليها
الناس الكل ركبت في الكار فرغت المحطة
فما ولاد في المحطة حاطط عليها الحطة
هربت من المحطة تطلب في بوها وتتمشى
حكاو معها بلغة تركيح تبزنيس وغشة
خلطوا عليها واحد يجبد منا و لاخر منا
هزوها للغابة وهي في بوها تستنى
مل لخر البنية لولا عداوها تحويل
حبت تهرب للغابة دغروها الدم يسيل
هوما هربوا وهي هربت بحرارة الروح
خرجت للكياس تطايح كي الطير المجروح
بوها يلوج عليها وهي تفارق في الحياة
هما شادو الحبس وهي يرحم اللي مات
 
اللازمة
 
Υποβλήθηκε από jihen.boutouriajihen.boutouria στις Κυρ, 17/03/2019 - 21:19
Σχόλια συντάκτη:
Ευχαριστώ!δέχθηκε 1 ευχαριστία

 

Advertisements
Βίντεο
Σχόλια